الجمعة، 27 أبريل، 2012

رواية ورود الأمل برائحة الألم الجزء الثامن والأخير

رواية ورود الأمل برائحة الألم

<<آهـ داخل مزاجي هاللبس ليت عندي مثله آخـ بس وشعرها (مفير) وروج أحمر ومسكرا وبلاشر يعني بإختصار خقه ،، ناظرت الساعه وتأففت:أوووف تأخر مشت لمجلس الرجال وناظرت صواني الحلا والشوكولاتات والمعجنات والدلال والأباريق الذهبيه الفخمه ومبخره المكان (مدهره للرجل خخ) مهند جا من وراها وحضنها:.. عبير صرخت وبعدت عنه والتفتت وشافته واقف بالسكيني الضيق الفاتح والقميص الأبيض الضيق وعليه جاكيت بيج رسمي وموقف شعره سبايكي والسوالف الطويله والشنب الخفيف والسكسوكه المثلثه من بعد الملكه ومبتسم:.. مهند مد لها باكيت ورد وقال بشاعريه:مساء الخير والإحساس والطيبه مساء العبير لحبيبة قلبي عبير عبير ابتسمت بخجل وأخذت الورد وقلبها يضرب بسرعه فضيعه:مساء النور مهند بيحرقها بنظراته ، قرب منها:كل هالزين عشاني ؟؟ عبير حركت راسها وضحكت ضحكه صغيره من الخجل والتوتر:هههه مهند ابتسم:فديتك والله عبير أشرت:تفضل مهند جلس وعبير حطت باكيت الورد و أخذت الدله بتصب له لكن مهند أخذها منها و وجلسها جنبه:لا تكلفين على نفسك أنا راعي بيت وأخدم نفسي بنفسي عبير:براحتك مهند لف لها وصار لاصق فيها حتى أنفاسها على نحره:كيفك ؟؟




عبير:أنا تمام أنت كيفك ؟؟ مهند:أنا من شفتك وأنا_أشر بإيده_توووب عبير:الحمدلله بدوا يسولفون ويضحكون ومهند يفرجها على تجهيزات الزواج ويختارون بقالب رومانسي اليـــــوم الثانـــــي قصـــــر السجيـــــدي كان الوليد في اليومين محتار ويفكر ، حكي تركي غير رايه وفتح عينه لأشياء كان مغمض عنهم ، هو صحيح التجاء لربه وبدا يميل قلبه لأحد الخيارين كان جالس في حديقة القصر ولابس نظارته الشمسيه وجالس تحت مظله لأنه جنه وجنونه الشمس وعالطاوله عصير و لابه وداخل على موقعه وتاركه بدون فايده ومسرح أم الوليـــــد طلعت من القصر وبدت تتلفت وطاحت عينها عالوليد جالس ومسرح ، سحبت نفس طوييل وتوجهت له وهي عازمه عاللي في بالها ، خلاص ولدها والأمانه اللي أمنها زوجها عليها جالس يتعذب قدامها حتى وإن كان يظهر غير هالشي ومالها غير اللي براسها عشان تفرحه وتغير حالته حتى وإن كان سبب في إنها تطيح من عينه وصلت له وطقت الطاوله:أقدر أجلس الوليد رفع راسه وناظرها واعتدل بجلسته:أكيد أم الوليد جلست وحطت رجل على رجل:شوف أنا بأجيك من الأخر ، أنا سبب طلاقك من العنود الوليد عقد حواجبه:ما فهمت<<فديته يجنن إذا عقد حواجبه أم الوليد:بإختصار أنا اللي رحت للعنود وقلتلها أطلبي الطلاق منه وهو يحب زوجته الجديده وزواجه بعد أسبوع ولا تكونين عائق بطريقه الوليد مصدوم من اللي قاعد يسمعه ، أخر شي فكر فيه إن أمه تكون سبب طلاقه أصلا ما جا بباله ، صرخ لا إرادي:ليـــــه؟؟ أم الوليد بندم:كنت أبغاك تـ... الوليد قاطعها وهو يصرخ:ليه يمه سويتي كذا؟؟انتي ماتدرين إنك بكذا صرتي سبب حزني و....._انتبه لنفسه وإنه رافع صوته على أمه وزفر_استغفر الله العظيم_فرك جبهته بتوتر_آسف بس عصبت شوي مـ... أم الوليد قاطعته وهي تأشر بإيدها:حاسه فيك_حطت إيدها على صدرها_صدقني حاسه فيك وعشان كذا جيت أقولك سبب طلبها الطلاق وإنها للحين تحبك وتعشقك الوليد حس بالحياة تنفتح في وجهه من جديد وبدا يبني طموحات وأمال ويرسم خيال:... أم الوليد:شرايك؟؟للحين تبغاها الوليد همس:أبغاها!! بالله يمه هذا سؤال؟؟انتي تعرفين إني أعشقها أكثر مما تحبني وأفكر فيها حتى لما كانت متزوجه وعارفه كمان شكثر تعذبت بعد طلاقها أم الوليد:بس تراها مو بنت الوليد:عادي أنا أبغاها لأنها العنود وبس أم الوليد ابتسمت:الله يوفقك راحت تاركه الوليد يفكر ما يدري ليه في شعور خوف بداخله؟؟ ويحس إن بيصير شي يعيق زواجهم !! نفسه يفرح بس فيه شي يمنعه أم الوليد خبرت عبير وعبير فرحت بهالخبر واتصلت بالعنود تنقل لها الخبر:طوط .. طوط .. طوط العنود ردت:هلا عبير ببشاشه:هلا هلا .. هلا باللي رفع السماعه وقال آلو العنود:بس أنا ما قلت آلو قلت هلا هههههههههه عبير:أنتي لا تجيدين فن التسليك العنود:هههههههه تاركته لك عبير:المهم أبغى أقابلك العنود:شعندك؟؟ عبير:بلا ذكاء شفايده المقابله إذا قلتلك ألحين؟؟ العنود:طيب وين؟؟ عبير:بالتميمي العنود انفجرت ضحك:هههههههههههه التميمي!!الناس يتقابلون في هليون ستار بوكس د.كيف وأنتي بالتميمي هههههه عبير:ياختي بكيفي أنا مشتهيه بصراحه ماكنتوش من زمااان ماأكلت خرابيط << ذكرتني بوحده بس تاكل وما تبغى تسمن ههههههه ياحوبي لها العنود:أوكي بالتميمي متى؟؟ عبير:ألحين العنود:لا بيأذن المغرب ألحين خليه بعد الصلاة عبير:والله مشكلتك أنا ما أصلي العنود:مشكلتك أنتي هههههههه حلوه!! عبير:خلاص أقلقتينا بعد المغرب انتظرك أنا بصراحه بأروح من ألحين العنود:براحتك عبير:مع السلامه وسكرت المغــــرب العنود داخله التميمي وشنطتها على كتفها وجوالها بإيدها تتصل بعبير ، طاحت عينها على عبير واقفه بعربيتها المليانه قدام الثلاجه ، ابتسمت ومشت لها:هايات عبير التفتت:هلا والله العنود باستها:هاه شعندك؟؟ عبير دفت العربيه:أول أبغى الكتكات الجديد ماذقته العنود مشت معها:ولازم عاد تذوقينه عبير:شووور هنود يمدحه العنود:ياذا الهنود اللي ماخذ عقلك عبير:وه فديته هو بس ماخذ عقلي وبس العنود غبطت عبير لأنها تزوجت من اللي تحبه ويحبها وتذكرت الوليد وتضايقت وانسدت نفسها لكنها ماحبت تضايق عبير معاها قالت وهي تناظرالعربيه:الله يفشلك عربيه كلها خرابيط عبير تناظر الشوكولاتات:ياربي معقوله خلص العنود تمشي معها وهي طفشانه:أووف عبير:ياختي دوري معاي العنود:اخلصي علي بس عبير صرخت:هذا هو حصلته الناس كلهم التفتوا لها ،، عبير نزلت راسها باحراج:الله يفشلني العنود:الله يفشلك وبس عبير فتحت الشوكولاته وما همها:ما فيني صبر أبغى أذوقه العنود من بين أسنانها:عبير الله يفشلك بعدين عبير لفت وفتحت لثمتها وأكلت ، قالت وفمها مليان أكل:حلو جربيه العنود متفشله:عبير الله يقلعك غطي وجهك فشلتينا عبير تفتح الثاني:يهبببببببببل العنود زمت شفايفها وراحت وتركتها:... عبير لفت لثمتها وركضت وراها:عنووود تعالي خلاص العنود لفت جهتها وقال بصرامه:بتحكين وإلا رحت عبير جرتها:خلاص بأحكي العنود بتأكيد:ألحين؟؟ عبير:ألحين بس امشي بيشلحون (بيسرقون) عربيتي العنود مشت معها ووصلوا للعربيه ،، عبير مدت إيدها:إيدك عالبشاره العنود بنفاذ صبر:اخلصي علي عبير:الوليد العنود حست بقلبها يدق ومغصها بطنها:... عبير بحماس:حكت له ماما كل السالفه وقالت له الحقيقه_حركت إيديها بحماس_وقرر يخطبك العنود ماتدري شتسوي سكتت من الصدمه:... عبير أشرت قدامها وجهها:هيه العنود ناظرتها ورجعت تناظر قدام وقالت بهدوء:بس أنا رافضه عبير صرخت:إييييييش؟؟ العنود تحاول تحافظ على ثباتها وهي من جوا مهزوزه:عبير هو من حقه يتزوج بنت بكر مثل باقي الشباب وكامله ومو مضطر يربط مصيره بمصيري عبير صرخت:عنوود حرام عليك هو يحبك ويتعذب مـ... العنود قاطعتها وهي تلتفت لها وصوتها علا:حتى أنا أحبه_خفضت صوتها_حتى أنا أحبها وأعشقه بس هو مو مضطر يربط مصيره بمصيري ، هو شاب بكر ومن يحقه ياخذ بنت بكر ويتهنى معها و..... عبير قاطعتها وهي تقرب منها وتمسكها وتصرخ:بس هو عارف وراضي العنود بصوت باكي همست:أنا مو موضع شفقه ياعبير وصلي له هالحكي ولفت وطلعت وهي تسرع بمشيتها ودموعها على خدها (وربي أحبك ياوليد بس من حقك تعيش حياتك ومو محتاجه لشفقتك) عبير ركضت وراها:العنود العنود العنود ركبت سيارتها وحرك السايق ،، عبير رجفت الأرض وقالت بقهر:غبيه ورجعت للسياره ورجعت للقصر <<لا الكتكات والعربيه حراااااام أنا أبغاها فــي الليــــل عبيــــر جالسه في غرفتها تغلي من القهر ، مقهووووره من العنود الدنيا خلتها سلبيه ومتشائمه ومتوقعه إن كل الناس يناظرونها بمنظور الشفقه سمعت صوت جزمة الوليد ووقفت بسرعه متوجهه له الوليد أول ما شافها قال بصوت تعبااااان:عبور وربي مو رايقه لك تعبان وماأشوف غير السرير عبير:عندي لك سالفه مهمه الوليد طنشها وتوجه للباب:... عبير:العنود... الوليد وقف يسمعها وقلبه بدا يضرب سامري (بوم . بوم . بوم)<<شهالقلب:... عبير تكمل:فاتحتها اليوم بموضوع الخطبه ورفضت الوليد التفت لها وهو يصرخ:ايييييش؟؟ عبير خافت:تقول هو مو مضطر يربط مصيره بمصيري وأنا مو بكر ولا موضع شفقه الوليد بعصبيه وعيونه صارت حمرا وصوته خشن زياده:هذي كيف تفكر؟؟ عبير خافت أول مره تشوف الوليد معصب كذا:هي....هي الوليد بصراخ:هي ماتفهم إني أحبها شيخه جات ببيجامتها حقت النوم وهي تفرك عيونها:شفيكم؟؟ عبير دفتها لغرفتها:مافي شي ارجعي كملي نومك رجعت شيخه والوليد يصرخ ويسب العنود من العصبيه ،، عبير دخلته الغرفه وسكرت الباب:فضحتنا الوليد طلع جواله:أنا لازم أحط لها حد وطلب رقم العنود وهو يزفر من العصبيه عبير:ولود بليز هدي نفسك ولا تنفر البنت منك العنـــــود كانت شبه نايمه ورن جوالها ، شغلت الأبجوره وهي تتأفف من بيدق هالوقت ، ناظرت الشاشه حبي الأول يتصل بك جلست بسرعه وقلبها قام يدق وإيدها رجفت:وليد!!! احتارت ترد أو ماترد لكن في الأخير قررت ترد ، همست:آلو الوليد أول ما سمع صوتها حس بعصيبته خمدت وقلبه تزيد دقاته ، اشتااااااق لصوتها من زمااااان ماسمعه:العنود العنود وهي ماسكه بكيها مشتاقتله موت:نعم الوليد مايدري شيقول(ضاعت علومه):.... العنود:وليد الوليد لا إرادي:لبيه العنود تجمعت الدموع بعيونها مشتاقه له موووت:شتبغى؟؟ الوليد مايدري كيف يحكي:آآآ انتي تعرفين إني أحبك وأبغاك ليـ.... العنود قاطعته وهي تهمس ودموعها نزلت:وليد أرجوك افهمني أنت شاب بكر وأنا مو بنت ومو مضطر تاخذني تهنى بحياتك ، أنا مو موضع شفقه الوليد صوته علا:ماأبغى أتهنى بحياتي ، انتي كل شي بحياتي وهذا يكفيني وأنا أبغاك لأني أحبك مو شفقه العنود عضت شفتها بألم وغمضت عيونها ودموعها تنزل بكثافه:ماراح تفهمني ياوليد محد راح يفهمني وسكرت السماعه الوليد صرخ:عنوود عنوود :طوط طوط طوط الوليد جلس وناظر جواله:وربي أحبك عبير ماتدري شتقول:الوليد الوليد بهدووء حزين وهو منزل راسه:عبور أرجوك اتركيني عبير:بس.... الوليد:عبير بليز عبير ماحبت تضغط عليه:أوكي وطلعت الوليد جلس جامد متنح مكانه خانته دموعه في هالموضع يبغى دموعه تنزل يمكن يخف من حزنه لكن دموعه رااافضه تنزل ، طلع جواله وأرسل رساله للعنود وتمدد عالسرير بدون حراك إلى أن نام >>شوفتوا إذا كنت في عز حزنك لدرجة إنك ماتعرف شتسوي؟؟نفس حالة الوليد بالضبط<< العنـــــود بعد المكالمه حطت جوالها عالسايلنت ورمت نفسها عالسرير وانفجرت بكي إلى أن نامت أجآمــل وآبتســم وآضحــگ وأنـآ فـي دآخلــي مقہــور أحــاول أگتــم أحزانــي ورآ صـدري وأخبيہــآ أحــآول أگتــم همومــي وأخبيہــآ وأنـآ مجبــور وأحــآول قـد مـآأقــدر أبعــد عـن حراويہــآ لـو آنــي گنــت بأنطقہــآ مــع آنہــآ وآقفــہ بآلــزور ولگــن لآزم أگتمہــآ ولآ أبيــن معآنيہــآ ولــو بعــض آلبشــر تــدري وتگشــف خآفــي آلمستــور أببلــش فـي شمآتتہــآ وبأتعــب مـن حگآويہــآ طبيعــہ مـآتفآرقہــم طبيعــہ مـن قديــم عصــور فرآحــگ يـآلقفــى تطــرد وتنبــش فــي خوافيہــآ وإذآ طــآح آلرجــل مــرهـ وصــآر مـن آلزمــن مگســور تجــي لــہ طعنــہ بظهــرهـ تفآجــآ مـآدري فيہــآ تفآجــآ ومــآدرى بآللــي يصيــر ومــن ورآهـ يــدور وخآبــت هقوتــہ فيہــم بعــد مـآ گــآن هآقيہــآ لأجــل هــذآ گتمــت آلہــم فـي صــدري وأنـا معــذور همومــي فـي وســط قلبــي أخبيہــآ وأخليہــآ وإذآ زآد آلحــزن فينــي گأنــي بعآلمـ(ن) مہجــور گأنـي بدنيتــي وحــدي وگــل آلنــآس جافيہــآ ولــو بعــض آلبشــر تــدري وتگشــف خآفــي آلمستــور أببلــش فــي شمآتتہــآ وبأتعــب مــن حگآويہــآ مصيــر آلہــم يترحــل وأعيــش بدنيتــي مســرور مصيــر آلہــم ينسآنــي ونفســي مـآيعنيہــآ مصيــر آلقلــب لـو يظلــم يجــي يــوم ويشــوف النــور مصيــر آلنــاس تتبــدل وتتغيــر ممآشيہــآ ولگــن بأگتــم همومــي وأخبيہــآ وأنــا مجبــور وطبــع آلہــم مـآيہنــى بغيــر ضلــوع راعيہــآ (.. أجــامــــل وابــتــســــم وأضــحــــگ وأنــا فــي داخــلــــي مــقــہــــور ..) الـبـــــارت الرابـــــع والثلاثـــــون "الأخيــــــــــــــــــــــــر" الصبـــــاح العنود صحت من النوم وهي تحس بألم فضيع براسها من كثر البكي ،، قامت بتكاسل وهي تحس بعظامها بتتكسر من الألم ، خذت لها شاور بارد وهي تبكي تحت المويه البارده ، طلعت والروب عليها ورفعت السماعه وقالت بصوت مبحوح:فوجي جيبي فطوري فوق وسكرت بدلت ولبست بيجامتها وهي ماسكه نفسها لاتطيح من كثر الألم والكسل ،، جلست وجابت فوجي الفطور وبدت تفطر ، وهي تاكل أخذت جوالها تغير الوضع وشافت مسج عقدت حواجبها باستغراب وفتحته وكان من الوليد وكان مرسل ((أبيك تكون بروحك وأنت تقرا هالرساله... وأهم شي أبيك توقف مع نفسك وقفه صراحه... وبكل احاسيسك أبيك... تتخيـــــل... اليوم أنت معاه... أرضك هي أرضه ... وهواك هواه... اليوم هو منك قريب وعندك... تسالني اقصد مين أنا ؟؟ !! أقصد حبيبك ... !! لو ماتشوفه على الأقل توصلك أخباره ولو من بعيد... لكـــن.... عقب هاليوم...تخيل لو مرة بس...إنه... رحــــل.... فجأة ودون سابق إنذار... من هالدنيا اختفى ... ابتعد... ورااح لبعيد... بعيييييييييييييييد... ومستحيل يرجعلك.... راح لمكان مامنه رجوووع... تتخيل معاي صح...؟؟؟ راح لدنيا الكل بها موعود... خلاااااص... رحل عنك غصب.. وخذه المووووووووووووووت ... وخلاااك... انت وحيد .. تايه.. حاير.. متألم.. منصدم.. ياترى تقدر تتخيل في ذاك اليوم حالك كيف بيكون؟؟؟؟؟ بتصرخ؟؟؟ بتصيح؟؟؟ والا من الصدمه بتسكت وقلبك من داخلك جريح..؟؟؟ حياتك بتمضي أكيد.... بس !!! من دونه... ايامك بتعيشها صح... لكـــــــــــــــــــــن... بدون صوته ومن دون شوفة عيونه.... تخيل الشي اللي ممكن تفقده؟؟ حبه ؟! حنانه ؟! حزنه ؟! ابتسامته؟! عطفه ؟! شوقه ؟! ملامه ؟! طيبته ؟! قسوته ؟! عناده ؟! غبائه ؟! براءته ؟! قلبه ؟! كــــــــــــــله...! ؟؟ تخيل شو اللي ممكن تخسره؟ حلمك ؟! شمسك ؟! بدرك ؟! ليلك ؟! عمرك ؟! قلبك ؟! كلك.. ! ؟؟ ياترى بتلوم نفسك لأنك في يوم قسيت وخليته؟؟ يمكن جرحته ولا راضيته؟ أو حتى في يوم يمكن تناسيته؟؟ بس مايفيد ندمك اليوم...هو خلاص راح تحت التراب وخلاك تتحسف على كل كلمة ضايقته... هو ما حبك شوي !!هو حبك كثيييييييييييييييييييييييييييييييير... وانت قسيت عليه... اليوم حسيت بحبه..وتبيه اليووم جنبك....تبي تعوضه عن كل شي سويته... بس تلقى نفسك عاجز..وندمان... دامه جنبك اليوووم... حــــاول تحبه دووووم.. كل غالي لك.. يمكن ماتشووفه بعد اليوووم.. قوله وصارحه ..بحبك....ولا تنسى إنه بعد يحبك ويموووووووت فيك)) العنود تخيلت الوليد يموت فعلا وتجمعت الدموع في عيونها:لا ياربي_صرخت_لااا ماحست بنفسها إلا وهي تتصل بالوليد ودموعها تلمع بعيونها الوليــــد كان نايم ورن جواله ، عقد حواجبه ورد وهو متمدد حتى ماناظر الإسم ، رد بصوت ثقيييل ومليان نوم:آلو العنود نزلت دموعها وقالت بسرعه ولهفه:وليد أنا موافقه بس لا تفاول على نفسك أرجوك الوليد استوعب إنها العنود فز وجلس بسرعه:العنود!! العنود وهي مقطعه نفسها من البكي فكرة إن الوليد يموت أرعبتها ولخبطت لها كيانها:إيه العنود ، وليد أنا موافقه_شهقت بالبكي_بس لا تفاول على نفسك بليز_وبدت تبكي بصوت مرتفع الوليد من الفرحه ،، رمى نفسه يسجد سجود شكر وهو يبكي من الفرحه ألحين بس فرح وحس بالسعاده تغمره ، بعد سجود طوييييل رفع منه ورجع للجوال:آلو عنودي العنود كانت عالخط (تبكي) :لبيه يابعد عنودي الوليد بفرح وعدم استيعاب:يعني بأصير زوجك وأنتي حلالي؟؟ العنود ابتسمت:إيه الوليد:مو مصدق ياربي العنود:لا صدق الوليد:اليوم اليوم الخطوبه اليوم العنود:ههههههههه الوليد:يلا بأروح أحاكي أمي وعبير أبشرهم العنود:أوكي أخليك وسكرت السماعه وراحت تبشر أمها بسرعه الوليد نزل يركض وهو يصرخ:يمــه .. عبــــور أم الوليد وعبير كانوا يفطرون في غرفة الطعام وجوا ركض:خير الوليد قرب منهم وهو يصرخ بفرح:العنود .. العنود وافقت العنود بتصير زوجتي أم الوليد + عبير:؟؟؟؟ الوليد حرك إيديه:شفيكم تناظروني كذا ؟؟ أقولكم بأتزوج العنود عبير + أم الوليد توقعوه انجن ،، عبير قربت منه:ولود عـ.... الوليد قاطعها وهو يطلع الجوال ويحطه قدامها:شوفي العنود اتصلت فيني ووافقت عبير ناظرت الجوال بعدها صرخت بفرح:جــد؟؟_حضنته_ألف مبروك الوليد حضنها:الله يبارك فيك عبير بعدت عنه وهي مبسوطه له:والله تستاهلها الله يوفقكم الوليد ناظر أمه ،، أم الوليد والدموع مغطيه وجهها:ألف مبروك الوليد حضنها:الله يبارك فيك أم الوليد بكت في حضنها بعدها بعدت عنه ومسحت دموعها:بأتصل بــ... الوليد قاطعها:اليوم اليوم الخطوبه عبير ضحكت وأم الوليد قالت بصدمه:الحمدلله مايصير لازم نتصل فيهم وناخذ موعد الوليد:لا اليوم أنا وعدت العنود أم الوليد:بس ...... عبير:خلاص ماما مادام قال للعنود وأتفقوا أم الوليد باستسلام:مالي إلا أوافق يعني بيغير رايي شي الوليد ابتسم:... عبير باستهبال:كلللللللللللللوش فـي الليــل كانت الخطوبه وأهل العنود والوليد على وجيهم علامات استفهام من سرعة الخطوبه وسرعة موافقة العنود الوليد طلب إن الملكه والزواج يكونوا بيوم واحد لأن الوليد جته عقده من فترة الملكه يــــــوم الــــــزواج كان بيوم واحد مع مهند وعبير وكان زواج راقي ومرتب وفخم (فشخره & فشخره) ، حكت عنه السعوديه كلها والجرايد كلها تحكي عنه لأنه زواج المليادير الوليد السجيدي وأخته وقــــت الزفــه كانــت زفة الوليد أول من باب الإحترام وانزفت العنود معاه بفستانها الأبيض الطويل المخصر والفخم توب وألماسات عند الصدر وخصر نازل ومكياج صارخ وهي حاضنه ذراعه ومبسوطه ومبتسمه ابتسامه عريضه و طالع شكلها خياااال والكل يسمي عليها من جمالها الخرافي الوليــــــد كان كاشخ بالبشت الأسود والغتره البيضاء ورجع لسكسوكته الميمزه وشنبه الخفيف من بعد الديرتي لأن العنود تموت عليها ، كانوا البنات خاقين معاه ويحسدون العنود عليه جمال وبطاره ورزه ، وهو كان متشقق من الوناسه وبس يضحك ويوزع إبتسامات من صباح الله كان ماجد المهندس ملك الرومانسيه هو اللي زافهم بصوته الرومانسي ،، جلسوا عالكوشه وأكلوا بعض الكيك وشربوا العصير وتصوروا مع حبايبهم والوليد بس يضحك على أي شي من الفرحه ،، طلعت رؤى ورقصت بشوط خاص بعدها توجهت لهم وباركت لهم وهي فرحانه:ألف مبروك يا العنود العنود بابتسامه:الله يبارك بعمرك ، عقبال عبود رؤى بضحكتها المغروره اللي مستحيل تتغير ، كورت إيدها قدام فمها:ههههههه أمين_التفتت للوليد_ألف مبروك ياالوليد الوليد:الله يبارك بعمرك رؤى ابتسمت والدموع مغرقه عيونها:الله يوفقكم ونزلت عشان مايشوفون دموعها قبل الزفه الوداعيه سلمت أم العنود عليهم سلام أخير وهي ماسكه دموعها:لا أوصيك ياالوليد عالعنود الوليد:أفا عليك_ناظر العنود وقال بابتسامه_أحد يوصى على روحه العنود ابتسمت بخجل ونزلت راسها:... أم العنود بصوت فيه عبره:الله يوفقكم_عضت شفايفها عشان تمسك نفسها لكن ماقدرت غطت وجهها وبدت تبكي العنود غرقت عيونها وقالت بصوت باكي:ماما أرجوك لا تبكين أم العنود مسحت دموعها وابتسمت:لا خلاص الله يجمع بينكم على خير الوليد & العنود وقفوا عشان يطلعون وحضنت أم العنود العنود وأم الوليد باركت لهم بسرعه ودخلت تبكي داخل ،، طلعوا على زفه وداعيه والعنود طاحت عينها على رنا بعبايتها وتأشر لها ، ابتسمت وأشرت لها بإيدها وهي ماسكه دموعها بتفقد رنا وحبها لشغل البيت والطبخ وبتفقد وحمها ، بتفقد زيد وهدوئه وغيرته وصوت عوده ونبرته الحزينه إذا غنى ، بتفقد أمها وأبوها ورومانسيتهم الطاغيه وعشقهم لبعض واهتمامهم ودلعهم لها ، حتى شغالتهم بتفقدها لكن اللي يفرحها وينسيها كل هذا إنها بتكون مع الوليد زوجهــــــا ركبوا السياره متوجهين للفندق ووراهم موكب من السيارات لأن العنود كانت تتمنى تنزف للفندق ووراها موكب فــــــي الــــــقاعه انزفت عبير مع مهند على صوت أحلام اللي تعشقه بفستانها الأوف وايت المخصر وطويل طبعا وحفر بكم واحد وطرحه طويله ، كانت تمشي بشويش خايفه تطيح لأن فستانها طويل (عندها عقده هههه) ،، مهنـــــد وما أدراك مامهند لو أقولكم من اليوم إلى الصبح فرحآآآن ما أوصف ذره من فرحته فخلونا كالعاده نكتفي بـ(يتشقق من الوناسه) جلسوا عالكوشه وطلعت أم مهند وباركت لهم ورقصت مع إنها ماتدل شي بالرقص لكن من الفرحه بولدها الوحيد واللي مالها غيره بهالحياه بيتزوج من حلم حياته وهذا شي هي ما قدرت تسويه لميـــــاء كانت حاضره الزواج وكأنها أخت المعرس لأنها تقريبا صارت صديقة أم مهند المقربه ،، طلعت للمنصه بعبايتها وهي تناظر مهند جالس بجنب عبير ويضحك معاها ومو حاس باللي ، كانت تمشي وهي تناظر طريقها بنظره ضبابيه من الدموع اللي مغرقه عيونها ،، هي قاعده تناظر ولد عمها حب الطفوله بجنب عروسته اللي يحبها ، صحيح تزوجت وحبت زوجها لكن مهما كان الحب الأول غيييير (واسألوني أنا) ،، قربت منهم والتفت لها مهند وعلى طول عرفها نفس العيون لكن النظره غير ، نظرة الغرور والحاجب المرفوع تحولت لنظرة حزن وانكسار ، حس بموقف الإستراحه ينعاد قدام عينه وأعمامه يتخيلون له يضحكون عليه ويصرخون:مجنــــــــــون ،، مجنــــــــــون هنا بدا يرجف وعرقه يتصبب وحس بخوف مو طبيعي يحس لمياء وحش أو (بوع بوع) بياخذ عبير ويهرب بها بعيييد ،، لكنه تذكر حكي زياد (عشان عبير اعمل المستحيل) ،، بدا يتصنع القوه ونظره الهيبه وهو يردد بداخله (عشان عبير ،، عشان عبير) وصلت لمياء للكوشه وسلمت على عبير وباركتها وهي تذكر ربها وتسمي على عبير فيها جمال جذبها فكيف بالرجال ؟؟ ابتسمت بالغصب:أنا لمياء بنت عم مهند عبير بابتسامها الطفوليه:ونعم لمياء:ألف مبروك عبير:الله يبارك فيك_حركت راسها وكأنها تستفسر_عقبالك لمياء حركت راسها بالنفي وقالت بضحكه:لا الحمدلله متزوجه عبير ماتدري ليه حست براحه لما قالت متزوجه:الله يوفقك لمياء:أمين_التفتت لمهند وخفضت صوتها وهي تحاول تكون ثابته_ألف مبروك يامهند مهند كلمة (يكرها و يبغضها) قليل في حق شعوره تجاه لمياء يكرها أكثر من أي أحد أكثر من أبوه وأعمامه ، قال بدون أي تعابير:الله يبارك فيك لمياء بلعت ريقها و قرت نظرته ونبرته ومتأكده إنه يكرها وهي عاذرته بهالشي ،، ابتسمت لعبير ونزلت وقت الزفه الوداعيه هنا أم مهند ماقدرت تمسك دموعها حضنت مهند بقووه وبكت بكاء مو طبيعي ،، مهند كان شايل هم هاللحظه حضن أمه وهو يقول: [بعد الترجمه] أرجوك ماما لا تبكي هذا يحزنني أم مهند:.....(تبكي) مهند:أرجوك أنا لا أريد أن أبكي معك ، كفى أم مهند مسحت دموعه وبعدت عنه:حسنا_ابتسمت من بين دموعها_انتبه لنفسك مهند باس إيدها:حاضر << مير شرايكم فيني إذا جيت أحتسي بالفصحى ؟؟ مسك إيد عبير وابتسم لها وعبير تبتسم له بخجل وطلعوا للفندق فــي الليـــــل وبعد سهره طوييييييله (*_^) الوليـــــد جالس عالسرير بالشورت وصدره مكشوف و ماسك إيد العنود:عنودي العنود متمدده عالسرير وحاضنه إيده ولابسه تشششش (مشفر) ابتسمت:لبيه الوليد:أوعديني ما تتركيني لو إيش العنود حركت راسها:أوعدك الوليد:أوعديني حتى لو مت ماتنسيني العنود بروعه:بعيد الشر الوليد حرك إيدها وقال بإصرار:أوعديني العنود حركت راسها بانصياع:أوعدك الوليد شد على إيدها:أرجوك العنود لا تتخلين عني مهما صار << مسكين تعقد العنود ابتسمت تطمنه:وربي ما أتخلى عنك وربي الوليد تمدد وحط راسه على صدرها وإيده على خصرها:كنت عايش بعذاب لمـ... العنود حطت إيدها على فمه وهمست بهدوء:أووش اللي فات مات خلاص أنساه حنا عيال اليوم الوليد رفع راسه يناظرها:أحبك العنود خللت شعره الكثيف بإيدها:وأنا أموت عليك الوليد سكر عيونه بسلام وناااام وهو ماسك إيدها ومبتسم بنفـــــس هالوقـــــت وسهره ثانيه (*_^) مهنـــــد و عبيـــــر جالسين عالأريكه وريحة عطر أسكادا ماليه المكان ، مهند وهو متمدد على فخذ عبير العاري:قلبي عبير:... مهند رفع راسه يناظرها:عبور عبير ناظرته:هلا مهند:ليه ما تردين؟؟ عبير:أخاف أرد وأكون مو أنا قلبك مهند مسك إيدها:انتي قلبي وعيوني وحواسي كلها انتي روحي عبير ابتسمت بخجل:... مهند:تشكين؟؟ عبير حركت راسها بالنفي:.. مهند:وأنا؟؟ عبير ناظرته:أنت!!_رفعت راسها و ناظرت فوق وغنت بصوتها الرومانسي المبحوح وهي تعلب بشعره_يسألني مكانه وين جوا القلب وإلا العين ؟؟ مايدري حبيب الروح إنه ساكن الاثنين أحبه حب هالكني سكن فيني تملكني أنا لو أتركه لحظه أحس الروح تتركنني مهند كان متمدد على فخذها و يتأملها وهو خاق مع صوتها العذب:.. عبير ناظرته:ألحين عرفت ؟؟ مهند مايدري شيقول اكتفى بتحريك راسه بالإيجاب وهو مبتسم:... عبير بضحكه:كويس مهند بعد فترة صمت قال وهو يتأملها:قلبي عبير ابتسمت بحب:لبيه مهند يناظر السقف:طول حياتي وأنا أتمنى أبكي بحضنك نفسي أشكي همومي لك عبير:هذاك بحضني مهند جلس بجنبها وناظرها:لا أتمنى أدخل بداخلك وأبكي وأبكي عبير فتحت إيديها وابتسمت:تعال مهند ابتسم وارتمى بحضنها بسرعه وبلهفه مثل الطفل وبكى لكن هالمره غير هالمره دموع فرح ،، عبير كانت بتطيح من قوة حضنه لكنها تماسكت ،، ضمته لصدرها وهي تبكي معاه فرحانه الصبـــــاح طيـــــارة السجيـــــدي الخاصـــــه الوليـــــد § العنـــــود بعد ما ودعوا أهلهم وحبابيهم ركبوا الطياره الخاصه متوجهين لجزر المالديف ؛ لأن العنود ما قد زارتها وتتمنى تزورها في شهر عسلها لأنها باختصار (جنة الله في أرضه) وصلوا لجزر المالديف وكانوا مستأجرين لهم في منتجع الفورسيسون (أفخم منتجعات جزر المالديف) العنود تناظر البحر من الشباك الكبيييير وكان لونه أزرق زاهي مثل ما هو معروف عن بحر جزر المالديف ، ضمت إيديها تحت دقنها:جنان البحر مره رووعه الوليد وقف بجنبها وحط إيديه على أكتافها:شرايك؟؟ العنود والفرحه بعيونها:مره روعه كنت أتمنى أزورها من زمااان والجزر كثيره مررره الوليد أشر بإيده على جزيره:هذي جزيرتنا العنود ناظرته وهي رافعه راسها:والله!! الوليد هز راسه بالإيجاب:يب استأجرتها مفتوح يعني اجلسي إلى أن تطفشين العنود:بس وحدنا؟؟ الوليد:إيه وحدنا_ناظر الجزيره وقال بحزن_هذي الجزيره نفسها استأجرناها مع الوالد الله يرحمه العنود بحزن:الله يرحمه_ناظرته_فاقده؟؟ الوليد وهو ماسك دموعه:أكيد أتعس أيام حياتي كانت أيام عزاه العنود:في الجنه إن شا الله الوليد:إن شا الله_ناظرها وابتسم_بس الدنيا بقد ما تعذبك بقد ما تفرحك وزواجي منك كان أعظم هديه قدمتها الدنيا لي العنود ابتسمت بحب:ألحين عرفت إن الدنيا حلوه الوليد تنهد ومشى معها للصاله:الدنيا حلوه إذا كان فيه أحباب نقاسمهم النفس اللي نتنفسه العنود:صادق الوليد مسك جاكيتها القصير اللي لابسته على البودي:الجو حار ليه لابسه جاكيت؟؟ العنود كانت لابسته عشان يخفي بهاقها ، نزلت راسها وقالت بضعف:الواحد يستر عيوبه الوليد فصخ الجاكيت ورماه بعيد وناظرها:البهاق مو عيب ولا حرام عشان تخفيه ، بالعكس المفروض تفرحين إن ربك اختارك من بين الناس وابتلاك به تكفير لذنوبك العنود وهي ماسكه دموعها رفعت راسها وناظرته بعيون غرقانه وصوت يرجف:وليد الوليد بهيام:لبيه العنود ودقنها يرتجف:أنت ما تتضايق أو تقرف إذا شفت منظر البهاق بهـ.... الوليد حط إيده على فمها:أووش مابغى أسمع هالحكي_ابعد إيده وابتسم_بالعكس بهاقك أكثر شي يعجبني فيك_زاد ابتسامته_بهاقك يميزك العنود مو قادره تتحمل حنانه معاها وصوتها يزيد رجفه:طيب يمكن يجون أولادنا بهاقين!! الوليد:طيب_رفع إيده يدعي_يارب يجون أولادنا بهاقين مادام بيصرون مثل أمهم العنود ناظرته وعضت شفايفها ودموعها نزلت ، بعدها حطت راسها على صدره وغمضت عيونها:أحبك الوليد ضمها ودخل وجهه بشعرها وغمض عيونه:.. العنود نزلت دموعها بهدوء على خدها الناعم وبدون صوت مهما صرخت وصيحت من اليوم لبكره (أحبـــــك وأعشقـــــك) ماتوفيه ذره من حبها له انتهتــــ كلــــ الجملــــ مـا بقــــى غيــــر الأملــــ الجفــــا مـا يحتملــــ كلــــ شيــــ قسمــــه ونصيبــــ الأملــ مـا هــــو أمانيــــ الأملــــ مرقــــى صعيبــــ لـو أعانــــي ما أعانيــــ ظنيــــ بالله مـا يخيبــــ الأملــــ ســــر الحياهــــ لليــــ مولاهــــ ابتلاهــــ يرفعــــ الكفــــ بدعاهــــ ياإلهيــــ يـا مجيبــــ يـا هليــــ و إنابتيــــ يـا ذرايــــ وعزوتيــــ يـا بقايــــا دنيتيــــ حالنــــا والله غريبــــ >>يسدل الستـــــار معلـــــنا نهايـــــة قصـــــه انثنيـــــن مـــــن أبطالنـــــا
عـــــاش أحدهـــــم أسيـــــر مرضـــــه وهمـــــه يائســـــا معتقـــــدا أنها نهايـــــة الدنيـــــا لكـــــن شخصـــــا دق قلبـــــه
بحبـــــه كـــــان هـــو من أوضـــــح بأن الدنيـــــا جميلـــــة بحبنـــــا وعشقنـــــا وابتسامتنـــــا وتعاوننـــــا<< واضحكـ للدنيا تضحكـ لكـ ^_^ في مثل هالوقت وفي السعوديه بلاد الأمن والأمان والخير والتعاون وكل شي فديتها :طن طن على ركاب الرحله رقم 158 المتجه لجنوب أفريقيا الـ........ عبير:كلللللللللوش وأخيرا مهند:هههههههه عبير:وربي الطياره الخاصه نعمه مهند رفع شنطته ومد إيده لها:يلا عبير ما تعرف لنفسها مره تستحي ومره تتجرأ ، مسكت إيده ومشت معه:... ركبوا الطياره وربط مهند الحزام وعبير ساكته:... مهند:شفيك سكتي؟؟توك شحليلك تسولفين عبير ناظرته:قضت سوالفي مهند:أوكي أنا بأحكي_أسند رقبته وناظر قدام_تذكرين أول مره شفتك؟؟ عبير تذكرت لما كانت بالمطبخ وراجعه من ملكة الوليد ، ابتسمت:إيه كنت عند الثلاجه ههههههههه مهند:هههههههههههه عبير:وتذكر لما..... مهند قاطعها وهو يقرب بوجهه قدام وجهها ويقول بهدوء:من بعد هاليوم صرت ما أفكر إلا فيك وأنام وصورتك ببالي وقلبي يدق لشوفتك عبير نفسها تقوله حتى أنا كنت أحبك وذايبه بهواك بس فيه شي يمنعها ، اكتفت بإبتسامه صغيره:... مهند:هبلتي فيني يابنت عبدالله عبير مدت بوزها:لا تقول كذا تحسسني بالذنب مهند:ههههههههههه عبير ابتسمت لضحكته(أحبك):... >>يســــدل الستــــار معلنــــا نهايــــة اثنيــن من أبطالنـــا
عـــاش أحدهـــم ينتظــــر الأخـــر والأخــــر بالمقــــابل بسبــــب شهــــوة أقــــرب النــــاس لـه (والدهـ) أصابــــته عقــــدهـ
جعلتــــه يتــــردد فــي مصارحــــة مــن يحــــب
لكــــن شخصــــا ثالثــــا كــان لا يملــــك إلا حــــب الخيــــر لهــــم فكــــان سببــــا فــي اجتمــــاع قلــوبهم<< وياحوووبــــي لهم كلهم ^_^ يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع بعـــــد خمـــــس سنيـــــن عصــــام متمدد على كنب صالة بيته وجامع إيديه ورا راسه (ياربي ليه حظي كذا ؟؟ تزوجت وحده حلوه ومعجبتني أخر شي طلع عندها بهاق وألحين تزوجت وطلعت مغروره وشايفه نفسها) وفــاء (زوجته) نزلت وعليها عبايتها الفستان المخصره على جسمها النحيف ولافه الطرحه باهمال على وجهها الجميل ، وقفت عنده وقالت بغرورها:بأروح لأهلي عصام ناظرها:استحي على وجهك مو على كل خلاف بسيط تروحين لأهلك وفاء ناظرتها:بسيط!!_ضمت إيديها لصدرها_من قالك إنه بسيط ، أنا أبغى شغاله ما أقدر على شغل البيت وحدي عصام وقف قدامه وأشر بإيدها:بس مافيه شغل كثير حتى طبخ ماتطبخين نجيبه من المطعم وفاء صرخت وأشرت عليه:شفت شفت أنت اللي تغلط يعني أنا مالي فايده عصام (يارب صبرك):يالله أنا ماقلت كذا بس أقول مافيه شغل كثير وفاء:ماأبغى ، أبغى شغاله يعني أبغى شغاله عصام تنهد:أوكي شغاله شغاله بس أهدي وفاء ابتسمت بغرور (من أول ياأخي):... عصام (حتى شكرا مافيه ، آه يازين العنود):... >>وبيظل عصام على هالحال ، في خناق وهواش لأنه اهتم بالمظهر وبس
يمكن مايصبر ويطلقها ويمكن يموت من الهم<< فلـــــة عـــــواد رؤى صرخت:عبوود لاااا عبود وهو ماسك العصير بقوه إلى أن وصخ ملابسه ، ضحك بطفوليه:ههههههه رؤى شوي وتبكي:حرام عليك خمس مرات بدلت ملابسك عبود (5 سنين ونص) ميت ضحك على شكلها:هههههه عواد طالع من الحمام وهو رافع لوجين وعليها الروب بعد ما روشها:شفيكم؟؟ رؤى أشرت على عبود وهي ماسكه دموعها:شوف ولدك خمس مرات بدلت ملابسه عواد:عادي ياعمري أهم شي يوسع صدره رؤى:يوسع صدره على حسابي!! عواد جلس على ركبه وفتح إيده:عبودي حبيب بابا تعال عبود راح يركض له وعواد رفعه مع لوجين:أوبا رؤى قالت:وربي ماخربهم إلا دلعك عواد أشر على كتفه وكان فيه أثر مشخ (ذكرتوه رؤى لما جات تطلق بعبود ومسكت عواد مع كتفه ^_^):عالأقل هم ما شوهوني رؤى ضحكت بإحراج وتوها بتنطق لكن لوجين (سنتين) سبقتها و هي تدف عبود بغيره:وحر عن بابا (ابعد عن بابا) عبود بالمقابل أعطاها كف خلاها تنفجر بكي << ماعنده وقت ، وبدوا يتضاربون ويضربون عواد معاهم عواد:رؤؤ إلحقيني رؤى ضحكت:خلهم يوسعون صدرهم أنا بأروح أجهز أغراض الطلعه وراحت تضحك تاركه عواد بلشان بعياله قصـــــر السجيـــــدي أم الوليد والشيب بدا يطلع في شعرها تتأمل ديم حفيدتها عيونها الكبار الواسعه أنفها الصغير شفايفها الصغار الورديه وشعرها الأشقر الكيرلي:ديمو حبيبتي تعالي عندي ديم الوليد (سنتين) جت تركض ورمت نفسها بحضنها بقوه وهي تضحك:ههههههه أم الوليد:ههههههه عورتيني ديم:دده بنلوح البل (جده بنروح البر)؟؟<<يادينووه ياناس تدنن أم الوليد وهي تلعب بشعر ديم الكيرلي الأشقر:إيه ياقلب جده ديم:فيه ألعاب؟؟ أم الوليد:لا مافيه بس خذي ألعابك معك الوليد يصرخ من فوق:عنوووودي ديم تصرخ معاه:عنووووودي العنود جت تركض من المطبخ لأنها تجهز الأغراض:خير اسمي ماما مو عنودي ديم بإبتسامه طفوليه:بابا يقول العنود تنهدت ورفعت راسها للوليد:لبيه الوليد ابتسم لها من يشوف وجهها يبتسم:تعالي اربطي كوتشي العنود رجعت للمطبخ:ما فيه أربطه بنفسك الوليد يناديها:عنودي العنود لكن العنود طنشته وهي ترجع للمطبخ وهي ماسكه ضحكتها الوليد بيجيه أحفاد وهو مو قادر يربط كوتشه ديم ناظرت جدتها:بابا كسلان يقول عنودي أم الوليد ابتسمت:... الوليد من فوق:بنت استحي أنا بابا ديم رفعت راسها برقبتها الصغيره:إلا أنت كسلان الوليد نزل يركض:جيتك ديم راحت تركض لأمها وهي تضحك والوليد يركض وراها ، ديم تعثرت وطاحت عند باب المطبخ ،، العنود بخوف:باسم الله عليك الوليد مسكها:مسكتك ديم:ههههههه الوليد جلس عندها و ضمها و باسها بقوووه:أنا كسلان هاه_عض خدودها المليانه على خفيف_كسلان بابا وإلا لا؟؟ ديم:هههههه نا (لا) الوليد تركها:إيوه كذا ديم راحت تركض:إلا بابا كسلان الوليد:كأنك أمك تحكين من بعيد العنود حطت إيدها على خصرها:شفيها أمها؟؟ الوليد قرب منها وقال بشاعريه:أمها قلب الوليد العنود ابتسمت بحب:ولبى من سكن قلب قلب الوليد <<((ما عندهم وقت يخشون جو بسرعه حتى بالمطبخ خخخ)) الوليد ناظر في عيونها مباشره:وربي ما قد حبيت أحد مثلك العنود ابتسمت:... ديم تبغى تلفت انتباههم لأنهم نسوا وجودها:وماما كسلانه الوليد والعنود نسوها ودخلوا جو ،، الوليد ناظرها وقال بضحكه:والله نسيناها ديم تبغاه يركض وراها<<ياشين حركات المبزره:ودده (جده) بعد كسلانه الوليد:لا تحاولين ماراح أركض وراك هههههههههه ديم مدت بوزها:بألوح لده أحثن منكم (بأروح لجده أحسن منكم) وراحت العنود بابتسامه تناظر ظهرها:ياربي هالبنت أحبها الوليد وهو يناظر ديم:حتى أنا أحبها_التفت للعنود وابتسم_لأنك أمها العنود دفته على خفيف وقالت بضحكه:روح بس عطيتك وجه اتركني أجهز الأغراض الوليد:انتي اللي تبغين الشقا الشغالات مالين البيت خليهم يجهزونها هم العنود:لا أحب أجهز شيي بنفسي الوليد رفعها:بس مو قبل ماتربطين كوتشي العنود وهي في حضنه:ههههه وليد نزلني الوليد مشى بها:لا أول اربطي كوتش زوجك والشغل لاحقه عليه العنود من بين أسنانها:وليد خالتي بالصاله الوليد:عادي أنا شايل زوجتي طلعوا في الصاله وأول ماشفتهم ديم جت ركض وهي تنقز:أنا بعد أنا بعد الوليد طلع بها:لا أنا أبغاها بشغله العنود ميته إحراج:... أم الوليد مبتسمه ماعمرها شافت الوليد مبسوط مثل أيام زواجه:... فلـــــة ياســـــر ياسر:لمو وين كيس الرز؟؟ لمياء وهي تمشط شعر رزان بنتها(3 سنين):عندك ياسر وهي يدور:مافيه شي لمياء نزلت رزان من حضنها وراحت وشافت كيس الرز فوق الطاوله ، رفعته:هذا ايش؟؟ ياسر التفت وطق جبهته:يوه وأنا أدوره بالدرج لمياء:اللي ماخذ عقلك يتهنا به ياسر قرب منها:دايم أنانيه وفيه غيرك بياخذ عقلي لمياء بثقه:أكيد مو زوجتك ياسر:زوجتي لكن لي ثلاث أيام ما اجتمعت أنا وياها لمياء ضربته على خفيف:بكاش هذا مكتوب لكل بنت ياسر:هههههههه_رن جواله وطلعه_هذا عواد شكلهم عند الباب بسرعه اجهزي لمياء راحت تجهز وياسر رد على عواد فلـــــة مهنـــــد عبير وبطنها كبييير وحركتها بطيئه ، قالت بعناد:مالي شغل بأروح مهند يفهمها:عبور حبي انتي حامل مايصلح تروحين البر عبير ناظرته:مالي شغل أترك روحة البر وأجلس بالبيت مجنونه أنا!! مهند:بس انتي حامل وهذا شهرك عبير بعناد:ماابغى ماابغى بأروح_برجاء_هنودي خلني أروح_بدلع_أهون عليك تروح البر وتخليني وحدي مهند تنهد:لا طبعا مايهون علي عبير بحماس:أجل بأروح مهند:عنيده وعارفه نقطة ضعفي عبير باست خده:وأحبك مهند:يابنت اعقلي لأكنسل الطلعه بكبرها عبير:ههههههههه لا خلاص مهند مسك إيدها وقال بشاعريه:Thank you God to give me like this wife عبير ابتسمت وناظرت في عيونه بحب:يا بعد قلبي والله فلـــــة زيـــــد زيد واقف ورنا تسكر له أزارير قميصه زيد يناظر شعرها الحريري اللي قصته فكتوريا لحد أذنها (لوك جديد) يطيح على وجهها وتحرك راسها عشان يرجع ورا ، قال بابتسامه:يجنن شعرك رنا بعد ماسكرت أزاريره ابتعدت عنه وخللت شعرها بإيديها:خامس مره تقولها زيد قرب منها:لأنك تجنين رنا حطت إيدها على وجهه وإيدها الثانيه على وجهها(حركتها إذا استحت):أحرجتني ههههههههه زيد باس إيدها اللي وجهه وبعد عنها ورفع شنطة الرحلات:يلا تأخرنا رنا رفعت نواف النايم(8 شهور):يلا زيد مسك إيدها ونزلوا تحــــت أم العنـــــود تلعب مع فواز (5 سنين) اللي تموت عليه<<أكيد عشان اسمه فواز أبو العنـــــود جالس قدام اللاب بنظارته الطبيه زيد نزل مع رنا اللي شايله نواف:يبه ياحبك للشغل والتعب خلاص اترك الشغل شوي أبوالعنود وهو مندمج بشغله:أنا عندي حلال مو مثلك موظف وراتبي يجيني كل شهر زيد:الله وذا الحلال ، الوليد وعنده مليارات ومشاريع وأسهم وشركات عالميه ما انشغل مثلك أبوالعنود:الوليد معتمد على أسامه مدير أعماله لكن أنا ماعندي مدير أعمال رنا:خل زيد يصير مدير أعمالك زيد ناظرها:لا والله فاضي أنا أبوالعنود:أصلا أنا مابغى مدير أعمال أم العنود:شفت أنت اللي جايب الشقا بنفسك أبوالعنود:...(ما يقدر يجادلها ^_*) زيد أخذ فواز:ماغيرتي رايك يمه وتجين معانا؟؟ أم العنود ابتسمت:لا بأروح مع أبوك مسوي لي مفاجأه زيد:والله مادري عنه هو ومفاجأته أبوالعنود:اذكر الله وتوكل زيد ضحك وطلع مع رنا فـــــلة أبوعبدالكريـــــم ســـــاره متمدده على سريرها ورافعه شعرها باهمال ووجهها مليان وخدودها صارت حمرا وبجنبها سرير بنتها ريتاج ،، فـــــارس جالس بجنبها عالسرير ورافع ريتاج:يادينوه يادينوه_باسها وناظر ساره_تشبه مين؟؟ ساره ابتسمت بتعب:ماما واخواتي يقولون ماتشبه أحد فارس:صادقين ماتشبه أحد_ناظرها_يلا عاد متى عاد يحن قلبك وترجعين لبيتك؟؟ترا البيت ولا شي من دونك ساره:الحمدلله فارس توني نفاس!!تبغاني أجي أغثك؟؟ فارس:انتي تغثيني!!أنتي عسل على قلبي ياشيخه أصير لعيونك شغاله بس تعالي ساره ابتسمت:لا مشكور ماأبغى أتعبك فارس:مو أقولك عسل يعني تعبك راحه ساره:تسلم فارس:راح يطلعون اليوم الوليد ومهند وعواد وياسر وصافي للبر ساره:كان نفسي أكون معاهم فارس:انتي تقومين بالسلامه بس وعندي لك مفاجأه يحبها قلبك ساره بفرحه:جد!!ايش؟؟ فارس:هههه لو قلتلك ما صارت مفاجأه ساره:الله يسامحك شوقتني تعرفني مافيني صبر فارس:تعالي البيت وأقولك ساره بضحكه:لا فارس:أجل اصبري ههههههه فلــــة أبـو صافــــي (اللي صارت ألحين لصافي وزوجته أفنان) وافي جالس مع وافي ولد أخوه:أنت رجال لا تبكي على أي شي مثل الخكري وافي (4 سنين) ماسكه دموعه بالقوه:أنا ما بكيت وافي:إيه خلك رجال أفنان جت من المطبخ:وافي خله يبكي شعليك فيه ؟؟ وافي قام ياخذ جواله:أحسن خله يصير خكري مثل رجلك صافي نازل من فوق:شفيه رجلها ؟؟ وافي رن جواله:هذا خالي ناصر بنطلع قنص يلا سلام وطلع صافي يناظر أفنان:هالولد بيهبل بي أفنان ابتسمت:بس ما شا الله عليه رجال ماتعطيه عمره صافي:طالع على أخوه أفنان:ما أتخيل شكلي أتغطى عنه هههههه صافي:لا تلمحين بتتغطين عنه السنه الجايه أفنان أشرت على عيونها:من عيوني ولايهمك صافي:تسلم لي عيونك_رفع وافي_يلا الأغراض جاهزه أفنان:إيه الشغاله تصفها بالسياره صافي:ورزان بتروح ؟؟ أفنان:لا تقول بيجي إبراهيم صافي:أوكي براحتها يلا أفنان:دقايق ألبس عبايتي وأجي صافي:أوكي وطلع فــي البـــــر عبير:أنا متوحمه بتراب هههههه الكل انفجر ضحك عليها:ههههههههه العنود:لا أنا كنت متوحمه بزيود كنت ماأطيقه_ناظرت رنا وقالت بضحكه_تذكرين رنا تنهدت:وذي الأيام تنسي كانت كل ما جات يطلع زيد من البيت طول أيام وحمها حتى زيد يقول شكلي بأستاجر شقه إلى أن تخلص وحمها العنود والكل:هههههههه عبير مسكت خدود ديم:هالبنت ماعمري شفت أدلع منها الوليد قاط أذنه معاهم لأنهم قريبين منهم لكن معطينهم ظهرهم:اللهم لا حسد مهند ضرب كتفه:شقصدك؟؟ الوليد ناظره:يااخي شدخلك أنا وأختي نمزح مع بعض؟؟ مهند:أختك تصير زوجتي_رفع صوته_وإلا؟؟ عبير:إلا إلا _خفضت صوتها_فديتك الحريم انفجروا ضحك:ههههههههههههه عبود جا يمشي ويهمس لعواد:بابا وصخت ملابسي عواد:أشوف عبود ابعد ايديه عن صدره وكان تيشيرته مليان تراب وحط إيده على فمه:خخخ عواد يقلده:خخخ_ضربه على خفيف وهو ماسك ضحكته_مبسوط مع وجهك عيب توصخ ملابسك عبود أشر عليه:اضحك اضحك عواد انفجر ضحك:ههههههههه هالولد كاشفني رؤى:من اللي وصخ ملابسه؟؟ عواد+عبود:... صافي:عبووود رؤى غطت وجهها:لا ياربي أفنان:عادي يااختي الشغاله تبدل له رؤى:لا الشغاله ماتقرب عيالي لمياء وفي حضنها رزان:عادي مو لدرجة ماتقربهم مهند صرخ:رزاااان تعالي رزان راحت تركض له مبسوطه ورمت نفسها بحضنه ومهند ضمها:ههههههه_طلع كيس_شوفي شجايب لك؟؟ ياسر:ليه متعب نفسك كل ما شفتها جبت لها شي مهند حضنها:أحبها هالبنت مادري ليه؟؟ عواد:فيه ناس يغلون(يقصد عبير) مهند:وهالناس محد واصل لغلاهم عبير ابتسمت بغرور:.... الكل:هههههههههههههه زيد وقف:رنا يلا نتمشى شوي رنا وقفت فرحانه:إن شا الله الوليد وقف:العنود عواد وقف:رؤى صافي وقف:أفنان ياسر:ياسلام_وقف_لمو الكل ناظره دايم ياسر يدلع زوجته ويتغزل فيها ويشوف هالشي عادي لكن هم لا يمكن لأنه خالط بنات الـ#### كل واحد راح من زوجته يتمشى وتركوا أولادهم مع الشغالات وأولهم رؤى<<هذي اللي تقول ماأحط عيالي مع شغالات (لكن عشان الرجل كل شي يهون ^_*) العنـــــود & الوليـــــد = ديـــــم مهنـــــد & عبيـــــر = عبير حامل وينتظرون ولدهم اللي قرروا يسمونه (الوليد) على خاله أخو أمه وجده أبو أبوه<<شلون تجي؟؟ رؤى & عـــــواد = عبــــود ولجــــون (لوجيــــن) زيـــــد & رنـــــا = فـــــواز ونـــــواف ياســـــر & لميـــــاء = رزان (مغوليه) لكن يحبونها لدرجة الجنون وماهمهم ومهند يموت عليها مايدري ليه؟؟ غيـــــداء & فيصـــــل = نجـــــود وجـــــود وينتظرون مولودهم صالح (على إسم أبو فيصل) بشايـــــر & سطـــــام = لسى ماحملت بشاير لأن عندها تكيسات وخرابيط وتعالج وسطام منتظرها لأنه يعشقها فـــــارس & ســـــارهـ = ريتـــــاج صافـــــي & أفنـــــان = وافــــي<<غثهم وافي إلى أن سموا عليهم وأفنان أصلا تعشق وافي لأنه بدوي وعربجي وهي تحب هالنوعيه رزان متملكه على إبراهيم صديق صافي وزواجهم قرب جمانـــــه جاها نقل للكويت بلدها وعند زوجها وزوجها ماصدق وخلاها تحمل فـــــزاع تملك وأخيرا على وحده أختارتها عبير له خصيصا لأنها مستحيل تنسى معروفه مع مهند أم مهنـــــد تزوجت من اللي تحبه وعايشه بالأردن مكان شغل زوجها فــي أحـــــد مستشفيـــــات الريـــــاض قســم الولادهـ بطل من أبطالنا جالس بملامحه الهاديه وهدوئه اللي اعتاد عليه الكل من بعد مارجع من جده تـــــركي جالس بجنب زوج أخته (نسيبه) وعلى أعصابهم أول ولاده لأخته بعد انتظار ثمان سنين الممرضه جات بلبس العمليات وبإيديها المولود وهي تقول بإبتسامه:مبرووك بنت زوج أخته (بسام) بفرحه:الحمدلله يارب تركي ابتسم بهدوء فرحان لبسام:.. بسام أخذها وباسها و ناظر تركي:والله مايسيمها إلا أنت تركي بسرعه وكأنه ماصدق:بدور بأسميها بدور بسام:بدور حلو_مدها له_سلم على بدور تركي أخذها وتأملها مبتسم:بدور_حضنها لصدره وهو يحس إنه يضم بدور ونزلت دمعه وشقت خده ، بعد فتره رجعها لأبوها_مبروك بسام فرحاااان:الله يبارك فيك تركي ابتسم وطلع وشغل سيارته وحرك بهدوء كل شي بحياته يسويه بهدوء وملامح الحزن تكتسيه ، لكن هالمره مبتسم بدور جديده طلعت في حياته وبيشوف فيها بدور حبيبته اللي اشتاااااقلها مووووت ، شغلت الإشاره حمرا وماانتبه لها ومشى ،، سياره مسرعه جات من بعيييد واصطدمت فيه وأصدرت صوت مزعج وعالي تركـــــي بداخل السياره جالس بدون حراك والدم مغطي وجهه خالطه بعض الدموع ، كتب بدمه على حطام السياره (بـــــدور أحبـــــكـ) ونطق الشهاده وغمض عيونه بسلام بعد فتره شهق شهقه قويه وبدا يطلع من فمه دم وفارق الحياه وهو مبتسم رغم كل الألام والأحزان اللي بداخله >>يســــدل الستــــار معلنــــا نهايــــة قصــــة (مأساويه) لاثنيــــن مـن أبطالنــــا
عاش أحدهــــم فــي ألـــم وظلــم بسبــــب شهــــوة اثنــــين انتــــزع الله مــن قلوبــــهم الإيمــــان والرحمــــه فعاشــــت
عالــــه على المجتمــــع ليـــس لديــــها من يمسكـ بيدهــــا إلــى الطريــــق الصحيــــح لكــــن الحــــب لا يعــــرف عاقــــل أو
طائــــش فوقعــــت فــي حــــب من يحتقرهــــا لكنــــه اكتشــــف متأخــــرا بأنــــه قـــد أحبهــــا أكثـــر مما أحبتــــه
فأصبــــح حزينــــا يائســــا فكانــــت نهايتــــه مثــل حبيبتــــه )المــــوت(<<


أنـا مــن أشـــد المعارضيـــن لكلمـــة النهايـــه فــي أخـــر الروايـــه لأن النهايــه الحقيقيـــه هــي ::
)المـــــــــوت(
والراويه مستمرهـ بحلوهـا ومرهـا وأحزانهــا وأفراحهــا



1_أحبابـــــــــي ::


الوليـــــد : بگرمہ وحنانہ وشہامتہ ووفائہ وعشقہ ..


العنـــــــود : بيأسہا ونظارتہا السوداء وجمالہا ورقتہا وعشقہا ..


مہنــــــد : بعقدتہ ومرضہ وعزلتہ وعشقہ ..


عبيــــــــر : بخفة دمها وإبتسامتہا وأخلاقہا ونظرتہا الآملہ وعشقہا ..


عــــــواد : بخفة دمہ وأخلاقہ وبرهـ لأمہ وأهلہ وعشقہ ..


رؤى : بغرورها و سمنتہا وعشقہا المتأخر ..


بـــــدور : بجرأتہا وعيناها الخضروان وطيشہا وعشقہا ..


ترگـــــي : بحميتہ وندرتہ ممن يحمي عرضہ ويخاف ربہ وعشقہ المتأخر ..


زيــــــد : بسرهـ وغموضہ وهدوئہ ورزانتہ وعشقہ ..


هم گانوا أصحابي وأخواني بالفترة السابقہ .. هم من گنت أبيح لہم بأسراري .. هم من گنت أضع نصب


أعينہم أملي .. هم من آنسوني بالفترة السابقہ .. فشگراً لہم






2_رسالــــة شگــــر ::


شگــــراً لگم .. شگــــراً لگل من تابعني وشجعني .. شـگــــراً لگل من وقف بجانبي


من أخوات فاضلات .. شگـــــراً لگل من وقف معي خلف الگواليس وقد يگونوا


لا يعرفوا حجم الدعم الذي أعطوني إياهـ حين قرؤوا روايتي [فقط] فہذا بحد


ذاتہ دعم لي .. ولو أگتب عبارات الشگروالعرفان بماء الذهب على أحجار گريمہ


وأزخرفہا بقطع الألماس لا ماوافتگم نصف حقگم وحقہم واللہ .. فرحہ لگل ضحگہ أو


إبتسامہ ارتسمت على شفاهگم لأجل رواي .. شگــــراً على وقتگم الثمين الذي


أعطيتموني إياهـ لقراءة روايتي المتواضعہ













3_رســــالة اعتـــــذار ::


.. آسفــــــہ على گل دمعہ ذرفتہا أعينگم تفاعلاً مع أبطال روايتي ..


.. آسفـــــہ على گل گلمہ خرجت مني دون قصد وآذتگم ..


.. آسفـــــہ على وقتگم الثمين الذي أستغرقتموهـ في قراءة روايتي ..


.. آسفــــــہ على گل صرخہ أطلقتموها قہراً على بعض الأحداث ..


ولــــگـــن وجب علي أن انبہكم بالواقع فليس گل نہايہ سعيدهـ وليس گل


حب أخرهـ ارتباط وسعادهـ وليس كل زواج ناجح وليس كل من أحب


أحبه حبيبہ وليس كل من أذنب تاب وليس گل من عمل نال مرادهـ وليس


گل سر يحگى به ويشگى .. هذا ليس يائساً ولگن هذهـ هي الحياة وهذا هو


الواقع وأحببت في روايتي هذهـ أن أبين لگم حقيقہ الحب وجانبہ الحسن و


جانبہ السيء .. وجانب الأمل وجانب اليأس







لگـــــــــــــــــــــــــــــــن


,,




4_رسالــــــة أمـــــــل ::



مہما واجہت في حياتگ من صعوبات ..



ومہما ابتعد عنگ من يحبگ وترگوگ وحيداً ..



ومہما لسعتگ الدنيا بأسواطها الحارهـ على جلدگ الگسير ..



ومہما بگيت في أنصاف الليالي ألماً حسياً أو معنوياً ..




فـــــلا تيــــــــأيــــــسـ/ـي


فمـــــــــا زال هنــــــاگ أمـــــــــــل





لا تيـــــــــأيـــــسـ/ـي


فما زالت الشمس تشع بأشعتہا الذهبيہ لتداعب وريقات الزهر الجميل



,,



ومازال القمر يداعب مياهـ البحار والأنهار ليعگس عليہا أسمى معاني الجمال



,,



ومازال نسيم الہواء يحرگ الأقحوان لينشر شذاهـ العطر في حديقہ غنا



,,



ومازال المطر يتساقط ليسقي أوراق الشجر الذابلہ ليجعلہا مزرعہ خضراء



,,



ومازالت حبات الندى تلمع فوق أغصان الريحان في شتلاتہا المورقہ






لا تيـــــأيـــــسـ/ـي




فہناگ شمس تشـــــــــرق .. وقمر ينيــــــر .. ومطر يہطـــــل



وسمـــاء صافيــــہ .. وحديقہ خضــــراء ..ونجـــوم تتـــلالأ



وزهــــر يتفتـــــح .. وإبتسامـــہ جميلــــہ .. وأنـــاس يحبونــــگ



وأمـــل يتجـــدد .. ورب معـــــــــــــگ




لا تيـــــأيـــــسـ/ـي




فمــــا زال فـــــي الحيـــــاة أمــــــل




لا تيـــــأيـــــسـ/ـي




فأنتـ/ـي وردة أمل رغم الألــم




أنتـ/ـي


وردهـ برائحــــة اليـــاسميــــــن

تم


0 التعليقات:

إرسال تعليق